حياة السيدة شهناز السعيدة

shahnaz

السيدة شهناز وزوجها يعيشان مع ابن وابنة. لكن عندما ضرب إعصار سدر قريتهما عام 2009 تحطمت مزرعة خضرواتهما وبقيا بلا مورد.
بعدها بفترة قصيرة سمعت السيدة شهناز بمشروع فاعل خير لمساعدة المتضررين من الإعصار وانضمت مباشرة إليه. استخدمت السيدة شهناز النقود لشراء بقرة حلوب وعجل. ومن ثم صارت تبيع الحليب في الأسواق المحلية.
مع الوقت استطاعت إعادة بناء بيتها وشراء المزيد من الأبقار. واليوم أصبح لديها وزوجها مشروع حلب أبقار ناجح وصار بإمكانها إعالة العائلة بنفسيهما.