مريم تحسن أوضاع عائلتها المعيشية عن طريق شراء محراث آلي

تنتمي مريم بيغوم إلى أسرة فقيرة، حيث يعمل زوجها البالغ من العمر 32 عاماً في أعمال الفلاحة والأجرة اليومية حيث تساعده في فلاحته، ولديهما طفل وطفلة يتعلمان في المدرسة الابتدائية. تسبب إعصار سدر بفقدها أدوات الزراعة التي يستعملونها من مجرفة ومحراث وخلافه، مما أدرى إلى فقد زوجها لمصدر رزقه، وأما هي فذهبت تعمل خادمة في بيوت الناحية بأجر زهيد كان بالكاد يكفي لسد الرمق ولم يمكنها وعائلتها من استعادة ما فقدوه من أدواتهم الإنتاجية الضرورية لعمل زوجها وكسب المزيد من الرزق. وإذا بمريم تسمع بمنظمة فوسد خلال هذه الفترة العصيبة من حياتها فتفكر بقصدها للمساعدة. حصلت مريم على قرض حسن قيمته 20 ألف تكه استعملتها في شراء محراث آلي لكي يستعمله زوجها في أعمال الفلاحة.

لقد أتمت مريم تسديد القرض بالكامل وادخرت –فوق ذلك- مبلغاً مقداره 15 ألف تكه بعد سد مصاريف المعيشة والدراسة، حيث يذهب طفلاها اليوم إلى المدرسة بانتظام وتعيش وعائلتها في رخاء اقتصادي نسبي.